The Asian American Small Business Shopping Guide

Check It Out

عباس سليمان يكتب عن التخييل في رواية طيش الاحتمالات للكاتبة زهرة الظاهري

قراءه في رواية الكاتبه زهرة الظاهري وحصوصا جوانب التخييل في هذه الرواية كمتن اساسي من متون الروايه الى جانب ابعاد اخرىكما يراها الكاتب عباس سليمان

التّخييل وأثره في رواية "طيش الاحتمالات" لزهرة الظّاهري.

عبّاس سليمان

تمهيد:

لمّا كانت الرّواية فنًّا سرديًّا يسعى إلى أن يمزج الحقائق بالخيال والممكن باللّاممكن والعقلانيّ بغير العقلانيّ، أمكن لنا القول إنّها فنّ التّحايل على الواقع وفنّ اقتناص الأحداث والوقائع لتحويلها إلى كيان لغويّ يخرجها من الواقعيّ إلى الجماليّ في لباس سرديّ بالغ الحبكة وبلُغةٍ موحية جذّابة أنيقة. ولعلّ ذلك التّحايل على الواقع هو ما يكسبها سمة الأدبيّة والجماليّة ويتوه بقارئها في متاهات لذّة تبدأ مع الحكاية ولا تنتهي بانتهائها. ولعلّ الرّواية التي لا تبهر قارئها بالتّحايل على الواقع لا يدوم لها ذكرٌ فتنتهي في نفسه بمجرّد انتهائها لأنّها تفتقر إلى قوّة التّخييل وجماليّته ولأنّ من كتبها حكم على نفسه بتواضع إمكانيّاته واكتفائه بنقل أحداث سمع عنها أو عايشها ردْحًا من الزّمن دون أن يضيف إليها ولا أن يجتهد في تخييلها ولا أن يصنع منها وبها وحولها خيالا يرتقي بها إلى السّحر وإلى العمق. ولعلّه لذلك كلّه راهنت الرّواية الحديثة على تقنيات وأساليب كثيرة نعتقد أنّ التّخييل من أهمّها. وقبل أن نتحدّث عن التّخييل كيف تجلّى في الرّواية التي اخترنا أن نشتغل بها، نروم البدء بإيراد أهمّ تعاريفه القديمة والحديثة. 1 - تعريف التّخييل: فأمّا المعجم العربيّ القديم فجــــــــــاء فيه قول أحمد بن فارس (توفّي 395 هـ): » (خيل) الخاء والياء اللّام أصل واحد يدلّ على حركة في تلوّن، فمن ذلك الخيال، وهو الشّخص. وأصله ما يتخيّله الإنسان في منامه، لأنّه يتشبّه ويتلوّن«(1) وأهمّ مــــــا في هذا التّعريف التأّكيد على أنّ الخاصّية الدّلاليّة لجذر (خ ي ل) تتمثّل في التّبدّل والتّلوّن والتّغيّر بما يعنيه ذلك من قدرة على تحويل الواقع وعلى صنع الخيال. ولم تختلف كلمة تخييل عن كلمة خيال عند العرب القدامى فللإثنتان صبغة ذهنيّة وهميّة مخادعة. قال الأزهريّ (ت 370 ه) » خيّلت علينا السّماء إذا رعدت وبرقت قبل المطر. فإذا وقع المطر ذهب اسم التّخييل«

(2) ومفهوم الخيال عند أرسطو هو المحاكاة، وعند الصّوفيّة هو الوجود، وهو الوهم عند ابن سينا والفارابي اللّذان تحدّثا عن قوّة مفكّرة تستعيد الصّور المخزّنة ثمّ تتجاوز الاستعادة إلى الابتكار وإعادة التّشكيل. ولئن اعتبر القرطاجنّي في "منهاج البلغاء وسراج الأدباء" أنّ من شروط التّخييل الحَسَن اقتراب الشّيء المحاكِي من الشّيء المحاكَى فإنّه »لا ينفي وجود تخييل يدخل في باب الممتنع العجيب الذي يُمتع النّفوس. «

(3) وفي العصور الحديثة اتّسع مفهوم التّخييل فأصبح يشمل كلّ الفنون، وسنكتفي بإيراد تعريفين اثنين: أ - أوردت " دوريت" Dorrit Cohen ,2001 ما يلي: التّخييل بما هو القصّة المبتدعة (رواية أو أقصوصة إلخ ...) التّخييل بما هو ضرب من الكلام المُباين للحقيقة من جهة ما فيه من تظليل وكذب. التّخييل بما هو إيهام بالواقع. التّخييل معرَّفا بكونه الوجه المقابل للواقع والمضادّ له. (4) والمحصّل من هذه التّعريفات أنّ التّخييل هو فنّ صناعة الخيال وفنّ سرد أحداث توهم بأنّها من الواقع. ب – عرّف جابر عصفور في كتابه "الصّورة الفنّيّة" التّخييل كما يلي:" يشير استعمالنا اللّغويّ المعاصرلـ "الخيال" إلى القدرة على تكوين صورة ذهنيّة لأشياء غابت عن متناول الحسّ، ولا تنحصر فاعليّة هذه القدرة في مجرّد الاستعادة الآليّة لمدركات حسّيّة ترتبط بزمان أو مكان بعينه، بل تمتدّ فاعليّتها إلى ما هو أبعد وأرحب من ذلك، فتعيد تشكيل المدركات، وتبني منها عالما متميّزا في جدّته وتركيبه، وتجمع بين الأشياء المتنافرة والعناصر المتباعدة في علاقات فريدة، تذيب التّنافر والتّباعد وتخلق الانسجام والوحدة."

(5) ولمّا كنّا لا نريد لورقتنا أن تقف عند استعادة التّعاريف والنّظر فيها وسرد الآراء والأفكار التي تناولت هذه المسألة، انتقينا عملا روائيّا بدا لنا أنّ التّخييل حاضر في ثناياه لنُظهر تجلّياته وأثره في النصّ ذاته أوّلًا وفي من يتلقّاه ثانيا. وقد رأينا أنّ رواية طيش الاحتمالات" (6) لزهرة الظّاهري من الرّوايات المنبنية على التّخييل، إذ خُيّل فيها العنوان والمكان والزّمان والشّخصيّات. ونشير في هذا الصّدد إلى ما ذكره جيرار جينيت حين أشار إلى أنّه " توجد علامات نصّية معيّنة يمكن من خلالها التّعرّف على خطاب التّخييل مقارنة بما سواه، وهذه العلامات لا نعثر عليها – بالضّرورة- بشكل منتظم داخل النّصّ، إنّما نعثر عليها في ثنايا النّصّ أو في حواشيه. ومن تلك العلامات التي حدّدها جينيت ما يلي: ورود إشارة على غلاف الكتاب تدلّ على جنسه ( رواية- قصّة قصيرة) وجــــــــود ملفوط يدلّ على ما هو غير حقيقيّ أو مــــــا لا يمكن تصديــــــقه (énoncé invraisemblable) استخدام أسلوب الخطاب غير المباشر والحرّ. هذا بالإضافة على ابتكار الشّخصيّة وتخيّل الأحداث..

. (7) 2/ التّخييل في العنوان: أ/ العنوان الرّئيسي: ورد العنوان مركَّبا إضافيّا أُلصق بمقتضاه الطّيش إلى الاحتمالات، فأمّا الطّيش فهو مصدر فعل طاش الدّالّ على الاضطراب والانحراف والتّشتت والخفّة والعدول عن السّبيل السّويّ، وأمّا الاحتمالات فجمعُ احتمال، وفيها دلالة على اللّايقين وعلى ممكن الوقوع وعلى ما يتعلّق بالغيب أو المجهول. والمفردتان تدلّان منفصلتيْن ومجتمعتيْن على ما له صلة بالضّبابيّ وغير المستقرّ وما لا إحالة مرجعيّة له، وهما لا تسمّيان شخصا ولا مكانا ولا تعيّنان زمنا ولا حدثا إنّما هما يخيّلان أمرا مّا أو يوهمان بفكرة مّا ويحيلان على شيء كالسّراب وكالوهم وكاللّاموجود فاتحيْن بذلك أبواب التّأويل واسعة أمام القارئ. نحن أمام عنوان لا دلالة فيه على حدث أو أمر أو شيء معيّن. نحن أمام عنوان يلمّح ولا يصرّح ويوهم ولا يثبّت ويصوّر أكثر ممّا يعبر ويُلغز أكثر ممّا يجلّي. ب / العنوان الفرعي: "كمائن أمل مستراب"، عنوان داخليّ مكوّناته ثلاث كلمات لا تدلّ على أشياء معيّنة ولا تحيل على مراجع ثابتة واضحة ملموسة معروفة. فالكمائن جمع كمين الذي من دلالاته التّخفّي وترصّد هدف متحوّل متحرّك، ومن دلالته الغموض والكمون. والأمل مجرّد إحساس قد يصير حقيقة وقد يظلّ معلّقا بالمجهول أو بالسّراب، فكيف إذا ارتبط بالاسترابة التي تحيل على الشّكّ وغير اليقين. "كمائن أمل مستراب" عنوان داخليّ فيه من التّخييل والإيهام الكثير.

قد يكون إحالة على مكان وقد يحيل على زمن مّا وقد تجمع إحالته على الاثنين معا وقد تتجاوزها إلى أشخاص معيّنين أو غير معيّنين، ولكنّه يظلّ في كلّ تأويلاته عنوانا تخييليّا لا واقعيّة فيه ولا واقع ولا وقائع. 3/ التّخييل في المكان: من سِمات المكان في الرّوايات المنبنية على التّخييل الضّبابيّة وانتفاء الأمارات الدّالّة وعدم الإحالة على ما هو متعارف عليه. ولدينا في الأماكن التي دارت فيها أحداث رواية زهرة الظّاهري أمثلة عديدة: "انتحى لنفسه مكانا قصيّا بعيدا عن الضّوضاء، أشعل السّيجارة الوحيدة لديه..." (8) "كان تائها خلف شروده العقيم، حملق في النّجوم البعيدة الصّغيرة المزروعة كزهرات تزيّن وجه العتمة في الأفق الرّحب." (9) "والشّارع الطّويل أصبح أكثر ظلمة." (10) "كان السّواد يغطّي الجزء الأكبر من الحمرة." (11) "تهيّء أشرعة للسّفر، تستسلم لخدر الموج في ذلك الفيض الشّفيف دونما دليل يهديها طوق نجاة إلى رحاب سماء بلا همس حيث تتجلّى أطياف ألوان قزحيّة تحرّرها من أسمال روحها المعلّقة خلف أسوار سجنها الملوّن، يعزف الحزن لحنا يغنّي لقلبها المسافر إلى أفق النّشوة والامتلاء، ترحل غوصا علّها تملأ السّماء جنونا وتبعثر خلفها الغياب صمتا بلا ألوان." (12) "عينان معلّقتان بالأفق تطاردان فكرة هاربة من المجاز مستعصية عن المعنى مكبّلة بقيد التّوجّس والخوف... النّظرة مسترسلة في الفراغ تطوف حول المساحات الممنوعة من حسن التّأويل وتهدر الوقت القابع على أيقونة زمن خائن يغتال الضّحكات المسافرة في الهباء ويليّن جرحا من خبايا الأمنيات المؤجّلة." (13) دوّخه المكان القصيّ المعانق للبحر وملأ رئتيه بالهواء المشبع برائحة الأعماق الغامضة"(14) "كأنّي أرى أمواجا هاربة وأخرى ثائرة وأخرى متنمّرة وأخرى مارقة وأخرى تبحث لها عن مرفإ وأنت تنظر إليّ" (15) ألا ترين أنّه رائع، انظري إليه وهو يغرق في وحدته... انظري إليه وهو يضاهي البحر في هدوئه وغموضه... (16) وفي هذه الشّواهد ومثلها كثيرٌ في الرّواية يلامس القارئ واقعا غير معيّن ضبابيّا لا أمارات فيه لأسماء تحدّد الأمكنة. هكذا وبفعل التّخييل يتحوّل المكان إلى لا مكان، أو إلى مكان لا وجود له ولا رائحة فيه ولا يعرفه أحد، أو إلى مكان لا حدود له، بما يتيح حرّيّة الحركة وحرّيّة الخيال ويحوّل القارئ إلى مكتشف وباحث مُحفَّز بالفضول وبحبّ الاطّلاع والمغامرة. وقد يمتدّ تخييل الأمكنة أحيانا إلى تأليف الصّوت أو إلى خلق صوت يناسب المقام: "صار صوت البحر عزفا حزينا على قيثارة قلبها " (17) وهكذا، يكتسب الفضاء أهمّيّة قصوى في تشكيل الفرد وأحاسيسه وانفعالاته منذ مراحله المبكّرة، ومن هذا الارتباط يبرز الوعي والإحساس عند الفرد بالانتماء إلى الفضاء المحدّد. ( 18) 4 / التّخييل في الشّخصيّات: في رواية زهرة الظّاهري تحضر شخصيّات معدودة هي فقط التي احتاجها السّرد أو احتاجها بناء الحكاية. ولكنّها لا تحيل على أخرى وجدت في التّاريخ أو رسخت في الذّاكرة الشّعبيّة. هي شخصيّات متخيّلة لا تحيل إلّا على ذواتها. ولعلّ الشّواهد الموالية تقيم الدّليل على ما ذهبنا إليه: "راح يلعنها ويلعن هذا القلب الغبيّ الذي يتعلّق بصوت عذب لامرأة لم يحدث أن قابلها يوما." (19) "تبّا لتلك المرأة، كيف لها أن تسلبه العقل بصوتها حتّى تستدرجه إلى حتفه فيعشقها... كيف أسرته تلك الغريبة فأصبح عبدا لصوتها؟ مع صوتها فقط كان يعيش حبّها المجنون ويرحل معها في نشوة من الخيال... كان يتخيّلها بكلّ تفاصيلها الصّغيرة ويكتفي بذبذبات صوتها... عذوبة الكلام ورقّة الصّوت جعلاه أسير امرأة رسم خياله فتنتها فأصبح عاشقا." (20). انظرْ كيف ينتقل التّخييل من الرّاوي إلى القارئ الذي سيصبح لزاما عليه أن يرسم صورة لهذه المرأة التي تحضر في ثنايا السّرد حتّى تكاد توجّهه فيما هي غائبة أو غائمة أو هي لا تزال مجرّد خيال.

ولمّا كان التّخييل في هذه الرّواية لا يقف عند حدث بعينه وإنّما يسري في ثنايا السّرد ومفاصله، أمكن لنا أن نتعقّب أثره ونحن نتابع مضيّ الأحداث إلى حيث أريد لها ان تمضي. فنحن نقرأ مثلا: "تذكر يوما ذاك الحلم/ الكابوس الذي أصبح يطاردها في نومها ليالي عدة... وجه أبيها مشوّه وقد تساقط شعر رأسه ونبت له بدل الشّعر قرنان ملتويان، ينفتح فمه عن أسنان سوداء نخرة، قذرة، مستعدّة للنّهش وللعضّ، وينفر من بين منخريه الكبيرين لهب ودخان..." ثمّ نتابع ردّة فعل الطّفلة مريم حيـن نهرها الأب ذات حوار " انتفضت مذعورة متحاشية النّظر إليه، كانت تخشى أن ترى فيه وجهه المشوّه بقرنيه الملتويين وأسنانه البشعة." (21) ثمّ إنّ الأمر لا يتوقّف عند هذا الحدّ إذ: "كانت كلّما تراءت لها الصّورة البشعة تملأ كفّيها ماء وتنشره على المرآة في حركة عصبيّة لتخفي تلك الصّورة عن ناظريْها" (22) انظر كيف أنّ الرّواية لم تخيّل فقط صورة الأب وإنّما خيّلت ردّ فعل البنت التي خزّنت تلك الصورة وباتت تتعامل معها على أنّها حقيقة تمثل أمامها كلّما مثل أمامها والدها. ولعلّ حضور التّشبيه بأنواعه قد ارتقى كثيرا بمستويات التّخييل لا سيّما لمّا يتعلّق الأمر بوصف الشّخصيّات فتبدو كأنّها ليست من العالم الذي يعرفه النّاس ويعيشونه وكأنّها شخصيّات لا يدركها العقل. "كما زهرة أرجوانيّة اللّون، كانت تتجمّل بلون الرّبيع...تتيمّم بلون الفجر... تتحسّس درب الشّمس وتتوهّج... كما فراشة برّيّة كانت تبسط جناحيها نحو قمّة الدّرب البعيد... تنفخ في رحم الحلم الغريب أغنية تصارع عباب ريح يركب بحر الغيوم. كما قبس من نور يتسرّب من بين العتمة، كانت تمتطي أوراق أمل مسافر نحو النّجوم علّها تدرك أهازيج الورد المعلّقة على ضفّة الضّياع، كما حرف شريد يمتطي بياض الورق وينساب في صمت الكلام.... "وقفا عارييْن من وشايات الأماكن كتمثالين نُحتا من ضياء النّجوم ... تمثال ينبض في السّمع أناشيد بحر، ينتشلها من غيبوبتها، يطير بها في سماء العاشقين، يجلسها على بساط من مرمر، يشعل الشّموع في المكان ويوشّحه بعطر المسك والعنبر." (23) "لم يكن الأمر يستدعي أن يمعن كلاهما النّظر في الآخر حتّى يتعرّف كلّ منهما على الآخر... بدا الأمر بديهيّا وكأنّهما كانا على فراق ليلتقيا مجدّدا يلفّهما نفس المكان أو كأنّهما لم يكونا قطّ قبل هذه اللّحظة أو ربّما بعثا من جديد وحيدين في عالمهما، كآدم وحوّاء في حلّ من جميع الأمكنة والأزمنة." (24) ولعلّ لحضور المونولوق دورا في الذّهاب بالتّخييل قدما إذ هو يتيح التّسلّل إلى دواخل الذّوات ويكشف ما تزخر به النّفس من فكر ومن مشاعر ومن أسئلة ومن حيرة. "ويسأل المترفون: كم قطارا ركبنا؟ وكم محطّة قطعنا؟ وهل كنّا في كلّ مرّة نقتطع تذكرة لسفرة مبرمجة من تلقاء أنفسنا نسكب فيها شيئا من فرحنا وشيئا من جنوننا وكثيرا من أحلامنا المصادرة لإزاحة أغبار السّفر أم أنّ كلّ السّفرات مكتوبة بحبر الأيّام مختومة بمشيئة قدر؟" (25)

"يا أظافري التي كنت أقضمها بأسناني فأتذوّق طعم الهزيمة في جسدي... هذا أنا، جدّي الدّاهش أولدني من رحمه شجرة تلد ثمرة تدهش الآخرين." (26) " أنا لا أحيا من أجل معناك أيّها الوطن!" وليكن أنّني خائن وأنّني لا وطنيّ وأنّني أستحقّ الإعدام فأنا منذ جئت إنّما أحيا بمعنى الدّهشة. كيف لي أن أراني في المرآة مستقيما؟" "لماذا نستمرّ في حياة لا نقبلها. حياة تفرض علينا الأقنعة المتعدّدة كما لو كنّا على خشبة مسرح نبدّل الأزياء والشّخصيّات حسب مقتضيات الدّور." (27) "لماذا تعشق الطّيور الرّحيل؟ لماذا لا نطير؟" (28) تبدو الشّخصيّات في هذه الرّوايات كأنّها كائنات لا يعرفها أحد أو كائنات مختلفة تتكلّم فكأنّ كلامها موجّه إلى لا أحد أو إلى النّاس جميعا وتحاور أنفسها فيبدو خطابها كأنّه الهذيان.

ومن مظاهر التّخييل المربكة التي تعلّقت بالشّخصيّات في هذه الرّواية اشتباه الممكن باللّاممكن في خاتمتها، ففي اللّقاء الأدبيّ الذي انتظم احتفاء بالكاتبة بمناسبة صدور كتابها الجديد "وحين تحلّق الحاضرون حولها لالتقاط صور تذكاريّة، دخل كهل تجاوز الخمسين بدا في كامل أناقته يحمل في يده نسخة من الرّواية ويرفعها إلى أعلى وبيده الأخرى أخذ يهدّد ويتوعّد: "هذه السّيّدة كتبت القصّة الحقيقيّة لزوجتي التي تقيم الآن بإحدى المصحّات العقليّة" (29) كان حدثا أدهش الذين كانوا في القاعة وجعل صاحبة الرّواية أو المتّهمة تتساءل في ذهول: " أيمكن أن يشتبه الخيال بالواقع حدّ التّماهي؟" (30) 5 / التّخييل في الزّمان: الزّمان في هذه الرّوايات أزمنة. هو استباق وهو عودٌ وهو توقّف حين لا يكون للتّوقّف معنى وهو تمطّط حين يجدر بالسّرد أن يقفز قفزًا. "الوقت صمت يتدثّر كلاما يصير أباريق عسل والعيون مشدوهة لسحر المقام"(31) "الحلم يتراءى لها بين النّوم واليقظة وتتكرّر رؤيته ذات ليال كثيرة... لم تعد تدرك إن كان الأمر مجرّد حلم أم كابوسا ينغّص عليها سكونها المفتعل..." (32) "رُفعت الجلسة ... سنحكم في القضيّة ذات يوم مؤجّل" (33) يتبعثر هذا الصّباح... يحاول أن يجدّد هويّة في الفراغ، أن يبحث له عن تاريخ بلا روزنامة، يتلهّى عن أيقونة الوقت، يقضم أظافر الشّتاء ويلهو ممازحا شطحات الرّيح بأكاذيب أيلول وأساطير نيسان... ليس سعيدا بما يكفي هذا الصّباح لينشد مواويل الحسان على قارعة الطّريق، وليس بائسا ليرسل أهازيجه الحزينة إلى السّماء....هو صباح فارّ من التّاريخ..." (34) وعندما يتجرّأ الرّاوي على مخاطبة حبيبته ذات ليل لينعم بسماع صوتها " تنتهي مغامرة ليلتهما بأن يحدّدا موعد اللّقاء... لقاء في أجل غير محدّد..." (35)

الخاتمة: اخترنا تجلّيات التّخييل عنوانا لورقتنا وانتخبنا "طيش الاحتمالات" لزهرة الظّاهري سندًا نشتغل به. استهللنا الورقة بتعريفات للتّخييل اختلفت في أزمانها وفي من قدّمها واتّفقت في مدلولها وما تحيل عليه. ثمّ بيّنا كيف تجلّى التّخييل عبر ثنايا الرّواية فوقفنا عند أربعة عناصر هي العتبات والشّخصيّات والمكان والزّمان. ونريد أن نؤكّد أنّ الغاية ليست رصد مظاهر التّخييل في هذا العمل الأدبيّ فذلك ممّا يستطيعه الكثيرون، ولكنّ المهمّ هو التّنبيه إلى ما يكابده السّرد المبنيّ على التّخييل من أجل أن يفكّ أسره من قيود الواقعيّة والواقع والوقائع والرّوتين والتّقليد، وما يصبح عليه من أدبيّة وسحر وما يبثّه في من يتلقّاه من لذّة قد لا تكون عابرة وما يتأثّث به من لغة تجاوز التّعبير إلى التّصوير وتعانق الأناقة والطّرافة في مواطن كثيرة. إنّ عمليّة التّعويض أو التّحوير أو التّحايال أو الإيهام أو التّخييل لا يمكن أن تكون لمجرّد الإمتاع والتّسلية، فلعلّ تلك هي الغاية الدّنيا منها، وإنّما هي لإعادة توازن الكاتب ولصياغة العالم بشكل جديد إمّا نفورا منه أو طموحا نحو عالم آخر أرقى

. إحالات:

1 - أسرار البلاغة، عبد القاهر الجرجاني، قراه وعلق عليه محمد شاكر، مطبعة المدني، القاهرة ، دار المدني، جدة ط 1- 1991 - ديوان المعاني ، أبو هلال العسكري ، عالم الكتب، د ت. 3 - معجم السرديات، محمّد القاضي وآخرون،دار محمّد علي للنّشر – تونس، ط1/ 2010 ص 74 4 - يُنظر معجم السّرديّات، ص 74 5 - جابر عصفور- الصّورة الفنيّة في التّراث النّقدي والبلاغي عند العرب، المركز الثّقافي العربي، ط3، 1992، بيروت، ص 13 –، زهرة الظّاهري، طيش الاحتمالات، رواية- منشورات زخارف،ط 1/ 2017 - Gérard Genetee ,Fiction et diction,p : 229 8 – الرّواية ص 9 9 – الرّواية ص 10 10 – الرّواية ص 11 11 – الرّواية ص 36 12 – الرّواية ص 38 13- الرّواية ص 42 14 – الرّواية ص 71 15 –الرّواية ص 76 16 – الرّواية ص 44 17 – الرّواية ص 46 18 - ينظر سعيد يقطين، قال الرّاوي، البنيات الحكائيّة في السّيرة الشّعريّة، المركز الثّقافي العربي. 19 – الرّواية ص 10 20 – الرّ واية ص 11/12 21 – الرّواية ص 28 22 – الرّواية ص 35 23 – الرّواية ص 37 24 – الرّواية ص 73 25 –الرّواية ص 46 26 – الرّواية ص 44 27 – الرّواية ص 105 28 – الرّواية ص 118 29 – الرّواية ص 118 30 – الرّواية ص 118 31 – الرّواية ص 37 32 – الرّواية ص 38 33 – الرّواية ص 40 34 – الرّواية ص 94 35 – الرّواية ص 19

المقالات الواردة في هذا العدد
January 2023
تابعنا على اخبار جوجل

المزيد من مقالات هذا العدد

في مسيرات 14 جانفي معارضه مشتته في مواجهة الرئيس قيس سعيد//شاهد الفيديو

اظهرت المسيرات التي نظمتها الاحزاب المعارضه يوم امس في ذكرى 14 جانفي انها مازالت مشتته وانها لا تستطيع وهي في هذا الوضع الذهاب بعيدا وتاكد مرة اخرى ان المستفيد الاول من تشتت المعرضه وضعفها هو الرئيس قيس سعيدنفسه

اقرأ المزيد >>

الرئيس قيس سعيد يلتقى المواطنين في شارع بورقيبة والمدينة العتيقة ويستمع الى مشاغلهم//فيديو

لقاءات الرئيس قيس سعيد اليوم الجمعه 13 جانفي 2023 مع المواطنين في شارع بورقيبة والمدينة العتيقة

اقرأ المزيد >>

قيس سعيد في شارع الحبيب بورقيبة في زياره غير معلنه والامن يمنع الصحافيين

اليوم الجمعه 13جانفي2023. الرئيس قيس سعيد في زياره فجئيه غير معلنه الشارع الحبيب بورقيبه والمدينه العتيقه بالعاصمه والامين يمنع الصحافيين من مواكبه الزياره والاقتراب من الرئيس لا يوجد اي مبرر لمنع صحفي من القيام بدوره في نقل المعلومه كما ان من حق الامن ان يقوم بواجبه في حمايه الرىيس.

اقرأ المزيد >>

منتدى الثقافيه // حنين سرق الروح // عبير عبد العال

نستقبل مشاركاتكم في منتدى الثقافيه للنشر على الايمايل hormahmoud@gmail.com او على صفحة القروب على الفايس بوك

اقرأ المزيد >>

عباس سليمان يكتب عن التخييل في رواية طيش الاحتمالات للكاتبة زهرة الظاهري

قراءه في رواية الكاتبه زهرة الظاهري وحصوصا جوانب التخييل في هذه الرواية كمتن اساسي من متون الروايه الى جانب ابعاد اخرىكما يراها الكاتب عباس سليمان

اقرأ المزيد >>

مقال رئيس التحرير /تقدمت الديمقراطية وتاخر الديمقراطيون/ بقلم محمود حرشاني

من غرائب الزمان ان تتقدم الديمقراطية ويتاخر الديمقراطيون او ان تكون افكارهم ديمقراطيه وسلوكهم استبدادي ينفي وجود الاخر.

اقرأ المزيد >>

القناة الاولى للتلفزة التونسية الوطنية تحتفي برواية حدث في تلك الليلة للكاتب محمود الحرشاني

احتفت القناة الوطنية الاولى للتلفزه التونسية اليوم الاثنين9 جانفي في برنامج اصدارات تونسية برواية حدث في تلك الليلة للكاتب محمود الحرشاني

اقرأ المزيد >>

الاستاذ كمال الشطي يكتب لكم المقامه الباريسية

مقامه جديده من مقامات الاستاذ والصحفي اللامع كمال الشطي بعنوان المقامه الباريسية

اقرأ المزيد >>

الدكتور احمد القديدي يكتب لكم // الحرب العالمية اقتصادية وليست ايديولوجيه

في مقاله الجديد يؤكد الدكتور احمد القديدي ان الحرب العالمية اقتصادية وليست ايديولوجيه فلقد انتهى زمن الايديولوجيا وحل زمن البزنس

اقرأ المزيد >>

حوار خاص مع استاذ التاريخ عبد الجليل بوقره..لابد ان يكون لنا وعي باهمية تدريس التاريخ للاجيال الجديدة

في هذا الحوار الخاص مع استاذ التاريخ في الجامعه التونسية عبد الجليل بوقره صاحب عشرات التاليف في مجال التاريخ والحضاره يؤكد محدثنا على اهمية تعريف الاجيال الجديدة بتاريخ بلادها وانه لا يمكن السطو على اي مرحلة من مراحل التاريخ او تهميشها لاي سبب من الاسباب

اقرأ المزيد >>

محرك البحث قوقل يحتفي بالكاتب الكبير احسان عبد القدوس

محرك البحث قوقل يحتفي اليوم الاربعاء الرابع من جانفي بالكاتب المصري الكبير احسان عبد القدوس وينشر صورته على الصفحة الاولى للمحرك

اقرأ المزيد >>

للعائلات التونسية تقاليد في حفظ زيت الزيتون

تحتفظ العائلات التونسية من الشمال الى الجنوب بتقاليد في حفظ مادة الزيت لسنوات. وعلاقة التونسي بزيت الزيتون علاقة ازلية وقديمه فتونس هي بلاد الزيتون عن جدارة واستحقاق

اقرأ المزيد >>

افلام الفنانه هند صبري الاعلى ايرادا في مصر والعالم العربي

نجاج كبير تلاقيه النجمه التونسية هند صبري حيث تحتل افلامها المكانة الاولى في الافلام الاكثر ايرادا في مصر والعالم العربي خلال سنة 2022

اقرأ المزيد >>

أعداد الثقافية التونسية

مجلة الثقافيه التونسية . العدد التاسع من غرة فيفري 2023الى 15منه
العدد الثامن من مجلة الثقافيه التونسية  من 16 الى 30 جانفي 2023
مجلة الثقافيه التونسية. العدد الاول
 الثقافيه التونسية .العدد السابع من واحد الى 15 جانفي /يناير /2023