كتابي رسائلي لا تحتمل الاختفاء نموذج كدرس فن التراسل في معهد بالكاف بقلم محمود الحرشاني كتابي رسائلي لا تحتمل الاختفاء نموذج كدرس فن التراسل في معهد بالكاف بقلم محمود الحرشاني

كتابي رسائلي لا تحتمل الاختفاء نموذج كدرس فن التراسل في معهد بالكاف بقلم محمود الحرشاني

 



كتابي رسائلي لا تحتمل الاختفاء

نموذج كدرس فن التراسل في معهد بالكاف

بقلم محمود الحرشاني

كنت سعيدا جدا، لما أعلمني احد أساتذة العربية من ولاية الكاف في اتصال هاتفي بأنه اختار كتابي الصادر أخيرا "رسائل لا تحتمل الاختفاء" كنموذج لفن كتابة الرسالة في الدرس الذي قدمه لتلاميذه بإحدى المعاهد الثانوية في محور التراسل، وابلغني هذا الصديق واسمه عادل بأنه قام بتصوير مجموعة من رسائل الكتاب ووزعها على التلاميذ لتكون منطلقا للحوار بينه وبين تلاميذه حول فن كتابة الرسالة، وقيمتها الأخلاقية والأدبية...

شكرا للصديق عادل الذي أسعدني مرتين، مرة باختياري صديقا له ومرة بتكريمي دون أن اعلم باختيار احد كتبي ليكون نموذجا لدرس يقدمه لتلاميذه.


أقول لبعض الأصوات القذرة التي تطل من حين لآخر، في محاولة لنهش لحمي والإساءة إلي، ما قاله الكاتب الكبير نجيب محفوظ "أنا رجل لا استطيع أن أرد على الكلمة الجارحة أو السيئة بمثلها" لأنني رجل لم أتعود السباحة في المياه الاسنة .أو المستنقعات العفنة.


التعليقات

سياسة التعليقات على موقع الثقافية التونسية.
1. يرجى الالتزام بالتعليق على الخبر أو التقرير أو المقال نفسه ، والابتعاد عن كتابة تعليقات بعيدة عن موضوع الخبر أو التقرير أو المقال.
2.يرجى الامتناع نهائيا عن كتابة أي عبارات مسيئة أو مهينة أو أي كلمات تخدش الحياء أو تحمل سبا وقذفا في أي شخص أو جهة أو تحوي معان مسيئة دينيا أو طائفيا أو عنصريا

أحدث أقدم

إعلانات

إعلانات