الرئيس قيس سعيد يعلن منذ قليل في سيدي بوزيد عن وضع احكام انتقالية للفترة القادمة




 الرئيس قيس سعيد يعلن منذ قليل في سيدي بوزيد عن وضع احكام انتقالية للفترة القادمة سيتم بمقتضاها رئيس حكومة والمرور الى اجراءات اخرى اهم ومنها الاتوجه الى انتخابات سابقة لاوانها وتعليق العمل بالدستور الحالي ووضع نظام مؤقت للسلط .وبلغة اخرى مجلس النواب الحالي بات مجرد ذكرى.كما اكد رئيس الجمهورية الوفاء للثورة التي انطلقت من سيدي بوزيد وان يوم 17 ديسمبر هو العيد الحقيقي للثورة اما يوم 14 جانفي فهو يوم الاستيلاء على الثورة كما اشار رئيس الجمهورية الى انه يخاطب الشعب من موقع سيادة وليس على مدارج مسرح بلدي في اشارة الى تجمع يوم السبت الفارط وفند الرئيس الاشاعات التي قالت انه محتجز وقال مخاطبا الحاضرين انا حر طليق بين احرار واضاف الرئيس لقد انتقلنا من فساد الى فساد اكبر كان لابد من اجراءات 25 جويلية لوضع حد لهذا الفساد الذي استشرى وطال كل المؤسسات وتعطلت المؤسسة التشريعية التي تحولت الى مؤسسة تباع فيها الاصوات والضمائر متسائلا هل هؤلاء هم النواب الذين يمثلون الشعب وهم سماسرة وترفع الجلسات للتفاوض في قيمة المبالغ التي ستدفع مقابل التصويت. واضاف الرئيس انه جاء الى سيدي بوزيد مهد الثورة والتي رفع من اراضيها لاول مرة الشعب يريد ليؤكد انه على العهد لحماية تونس كما اكد ان الخطر مازال جاثما ولكن لن يسمج الوطنيون للخونة ببيع الوطن

وسنوافيكم بتفاصيل اكثر لاحقا محمود الحرشاني
أحدث أقدم