ختام الدورة الثلاثين لمهرجان مرآة الوسط الثقافي ختام الدورة الثلاثين لمهرجان مرآة الوسط الثقافي

ختام الدورة الثلاثين لمهرجان مرآة الوسط الثقافي

 ختام مهرجان مرآة الوسط الثقافي




اختتمت عند ظهر اليوم فعاليات الدورة الثلاثين لمهرجان مرآة الوسط الثقافي بعقد مقهى ثقافي حول دور المثقف والمبدع زمن الازمات ادار الحوار الكاتب والصحفي محمود الحرشالني بحضور عدد من الكتاب والمبدعين وتم في اختتام الدورة تكريم عدد من الكتاب والمبدعين وهم
- الروائي عباس سليمان بمنحة الدرع الاكبر للمهرجان
كما تم تكريم -الشاعر والباحث الادبي الازهر بلوافي
-الشاعرة حليمة بوعلاق
الناقد الادبي رياض خليف
الباحثة والشاعرة فتحية النصيري
المدون لطفي عمامرة
ومنح شهادات تقدير وميدالية الدورة الى كطل من
- الالستاذ وليد الزواري
الشاعرة محجوبة الجلاصي
المدون لطفي عمامرة
المراسل الصحفي محمد على العباسي
الشاعر عبد السلام شعيبي
وفي ختام هذه الدورة اكد الكاتب والصحفي محمود الحرشاني مدير المهرجان انه بالثقافة يمكن ان ننتصر على الكوفيد 19 وانه رغم الظروف الصعبة يمنكن ان نزرع الامل في فرحة الحياة وان نخلق مساحة للجمال والبهاء يؤثثها الشعراء والكتاب بعيدا عن مشاحنات السياسيين.كما ذكر بالقولة الشهيرة الثقافة تصلح ما افسده السياسيون وتوجه في الختام بالشكر الى كل المشاركين والمحاضرين والشعراء والصحافيين الذين واكبوا فعاليات الدورة وقال انه كان يمكن ان تكون هذه الدورة وهي تحتفل بثلاثينية المهرجان افضل ولكن يبقى تنظيم الدورة افضل من اسقاطها وعبرت الشاعرة حليمة بوعلاق عن شكر المشاركين لهئية المهرجان على حفاوة الاستقبال وتوفير مساحة للجمال رغم القبح كما ثمنت جهود جمعية النهوض بمجلة مرآةالوسط . مؤكدة ان سيدي بوزيد تبقى دوما قبلة المثقفين والمبدعين

التعليقات

سياسة التعليقات على موقع الثقافية التونسية.
1. يرجى الالتزام بالتعليق على الخبر أو التقرير أو المقال نفسه ، والابتعاد عن كتابة تعليقات بعيدة عن موضوع الخبر أو التقرير أو المقال.
2.يرجى الامتناع نهائيا عن كتابة أي عبارات مسيئة أو مهينة أو أي كلمات تخدش الحياء أو تحمل سبا وقذفا في أي شخص أو جهة أو تحوي معان مسيئة دينيا أو طائفيا أو عنصريا

أحدث أقدم

إعلانات

إعلانات