تميز ونجاح يمييزان انطلاق الدورة الثلاثين لمهرجان مراة الوسط الثقافي


 انتهى اليوم الاول من مهرجان مرآة الوسط على وقع الفرح والتتويج لعدد من الكتاب والمثقفين والشعراء الذين اثثوا هذا المهرجان العريق وقد كان منذ تاسيسه قبل ثلاثين سنة قبلة الكتاب والمثقفين ونفخر اليوم انه رغم الظروف الصعبة ولاسيما منها الوضع الصحي والالتزام بقواعد البروتوكول الصحي فقد استطاعت الدورة الثلاثين لهذا المهرجان التي بدات اليوم ان تصنع الحدث الثقافي. وكانت هذه الدورة مناسبة للاحتفاء بعدد من المثقفين والكتاب والشعراء خصوصا وان هذا اليوم يصادف اليوم العالمي للشعر.شكرا لكل الكتاب والباحثين الذين اثثوا بمداخلات قييمة الندوة الفكرية التي انتظمت صباحا وتواصلت في جلسة بعد الظهر وقدمت فيها خمس مداخلات قدمها الاساتذه والباحثون

الازهر بلوافي. رياض خليف. عباس سليمان.وفي جلسة بعد الطهر استكملت الندوة بنداخلتين للاستاذه فتحية النصيري والاستاذ وليد الزواري اما الامسية الشعرية التي كانت احتفالا باليوم العالمي للشعر فقد اشترك فيها الشعراء حليمة بوعلاق التي شدت باعذب الاشعار بطريقة في الالقاء متمييزة وعبد السلام شعيبي وفتحية النصيري ومحجوبة الجلاصي. وسعدنا في هذه الدورة بحضور عدد من المبدعين في مقدمتهم الباحث والكاتب الصديق التهامي الهاني والروائية زهرة الظاهري والشاعر عبد اللطيف عمري والمدون لطفي عمامرة ومجموعة من الشباب ينشطون في دار الشباب بسيدي بوزيد التي احتضنت فعاليات الدورة بكل حفاوة.شكرا لكل الزملاء الصحافيين الذين واكبوا هذه الدورة في يومها الاول واخص بالتحية الزميلتين كوثر الشائبي الصحفية بوكالة تونس افريقيا للانباء والفة الخصوصي مديرة المكتب الجهوي لمرسسة الاذاعة التونسية. وتتواصل الفعاليات ويتواصل الحلم شكرا للجميع
ابو غانم





















أحدث أقدم