ذكريات مع اذاعة صفاقس..في عيدها التاسع والخمسون3/4

                                                    

  

                                                               

                                                            بقلم محمود الحرشاني





3/4

ودعني السيد توفيق حشيشة مدير الاذاعة متنيا لي التوفيق في اعداد برنامجي الاذاعي وسر كثيرا عندما اعلمته انني مازلت اواصل دراستي الثانوية وشغفي بالاذاعة هو الذي شجعني على اعداد برنامج اذاعي باذاعة صفاقس التي كانت الاذاعة الاكثر استماعا في ولايات الجنوب وكنا نتابع برامجها بشغف. واوصى مضييفي السيد محمد الهنتاتي بان يعرفني برؤساء الاقسام حتى تتوطد صلتي بالاذاعة وبالفعل كان اول مسؤول تعرفت عليه في الاذاعة بعد السيد محمد النتاتي هو السيد محمود بن جماعة اطال الله في انفاسه وقد رحب بي كثيرا في مكتبه وامتدح مشاركاتي في برنامجي من النافذه ونادي الاصدقاء وسر كثيرا لما علم بانني ساعد برنامجا اسبوعيا في الاذاعة ثم اخذني الى قسم الاخبار وتعرفت على الاصدقاء محمد الفراتي رئيس القسم وعمر قدور الصحفي الانيق ومختار اللواتي صاحب الحنجرة الذهبية والمرحوم عبد الرزاق بوسته راقن القسم الذي كان الوحيد الماهر في فك رموز خط السيد محمد الفراتي الذي كان اشبه بخطوط الاطباء في تعقيدة او اشبه بالخذ الصيني ولكن المرحوم عبد الرزاق بوسته كان ماهرا في فك شفرة هذا الخط. تركت قسم الاخبار لياخذني السيد محمد الهنتاتي الى مكتب السيدة السيد القايد التي كانت وقتها مسؤولة عن البرامج الاجتماعية وتعد البرامج النسائية وانهيت الجولة بزيارة الاستوديو ومنه يتم الارسال وتقديم البرامج ووجدت بالصدفة الصديق عبد العزيز دربال وكانت مذيعة الربط المرحومة شاذلية شاكر.
وقبل ان اغادر الاذاعة عائدا الى قريتنا لان موعد الحافة اقترب عرفني السيد محمد
الهنتاتي رحمه الله على المذيعة الانيقة السيدة نجيبة دربال . كانت نجمة الاذاعة في ذلك الوقت وصوتها من اجمل الاصوات في الاذاعة. وقال لي ا هذه هي المذيعة التي ستتولى تقديم برنامجك. ومن يومها انطلقت صداقة وزمالة مع الزميلة العزيزة نجيبة دربال وزوجها عبد العزيز دربال الى اليوم.
وللذكريات صلة في الحلقة القادمة
محمود الحرشاني
أحدث أقدم