تطورات قضية استيراد النفايات السامة من ايطاليا.نواب يصفونها بجريمة دولة



 متابعات الثقافية التونسية







يوما بعد اخر  تنضاف معطيات جديدة الى فضيحة اسايراد النفايات المستوردة من ايطاليا والتي تحولت الى قضية راي عام نظرا لخطورتها وتشابك الاطراف المتورطة فيها..وبالامس اعتبر النائب بدر الدين قمودي رئيس لجنة التحقيق البرلمانية في القضية ان هذه القضية هي فضيحة وهي ترلاتقي في خطورتها الى مرتبة جريمة دولة لانها تستهدف حياة البشر وحياة الاجيال القادمة في تونس. وكانت اللجنة عقدت امس جلسة استماع مع وزير الشؤون المحلية والبئة حول هذه القضية وتداعياتها حيث لم ينف الوزير خطورة هذه القضية التي فجرها برنامج الحقائق الاربعة على قناة الحوار التونسي في اطار تحقيق  استقصائي من نوعية التحقيقات التي درج على تقديمها هذا البرنامج.

واكد النائب بدر الدين قمودي ان اجابات الوزير لم تكن مقنعة بالقدر الكافي وقد بحث عن كبش فداء وهو موظف صغير  لتحميله كل المسؤولية الا ان الوزير اكد من ناحيته حرصه على متابعة القضية وان كل من تورط فيها سيحاسب.من ناحيتها قالت النائبة البرلمانية نسرين العماري ان اجابات الوزير لم تكن مقنعة مشددة على خطورة هذه الفضية ملاحظة انها بمثابة جريمة دولة متورطة فيها اطراف عديدة وان القضاء لابد ان يتحرك بالسرعة اللازمة  لتحديد المسؤوليات.

واشارت مصادر اعلامية الى ان التحاليل للمواد الموردة والتي وصلت تونس ليست متطابقة مع التحاليل في ايطاليا .وتشير الشركة المورطة في القضية انها حصلت على الترلااخيص يوم 20 فيفري الماضي وان عملية التوريد قانونية

يذكر ان النيابة العمومية بولاية سوسه اذنت اليوم بفتح تحقيق قضائي في مسالة توريد النفايات السامة من ايطاليا وفي كل من سيشمله البحث

أحدث أقدم