د.أحمد القديدي: واشنطن تعود إلى الإعتدال و العقل بعد نهاية البلطجة!


 د.أحمد القديدي



تعاقبت التهاني للرئيس جو بايدن من كل قادة العالم و بخاصة من زعماء الحزب الجمهوري منافس الديمقراطي أخرهم الرئيس بوش 
الإبن و السيناتور (ميت رومني) كما توالت تهاني القادة العرب و من كل القارات و بعض البرقيات من أنظمة عربية قليلة كانت تتمنى بقاء ترامب في الحكم و تميزت بالنفاق حالها حال (بنيامين ناتنياهو) حليفهم الذي تقبل العزاء في رحيل ترامب من زعماء اليسار و البرلمانيين العرب في الكنيست لكنه بدأ يسرد على الرأي العام الأمريكي و الإسرائيلي حكايات صداقته القديمة لبايدن و عطف بايدن على إسرائيل! 
و في الحقيقة تطوى هذه الأيام أسوأ مرحلة حالكة من تاريخ الولايات المتحدة الحديث (وهو ما قالته الواشنطن بوسط) و لسنا نحن بعد أن دفعت الأغلبية الشعبية الرئيس دونالد ترامب إلى باب الخروج من البيت الأبيض بعد أربعة أعوام مما سمته (الواشنطن بوست) بمرحلة البلطجة و المطبات السياسية الخطيرة التي كان سببها الأول مزاج رجل غريب الأطوار هبط على السياسة بمظلة مفاجأة من عالم الأعمال العقارية و مضاربات البورصة و صفقات الأسلحة فوجد نفسه و وجده الشعب الأمريكي على كرسي الرئاسة في البيت الأبيض ذات يوم من أيام 2016 

و تعود العالم منذ ذلك التاريخ على نوع جديد من الحكم المزاجي المطلق المناقض للمنظومة الديمقراطية الدستورية الأمريكية حيث دمر مكاسب الرؤساء الذين سبقوه فقام بإلغاء قرارات الرئيس أوباما المتعلقة بالتأمينات الصحية العامة فعاد المواطن الفقير إلى سوء الحماية و انعدامها كما ألغى التسهيلات البنكية المقررة منذ عهد بوش الإبن الجمهوري قبله و التي تنص منذ أزمة النقد و الإفلاس المصرفي عام 2008 على منح تسهيلات لأصحاب البيوت المشتراة بقروض فعاد هؤلاء و عددهم يفوق 13 مليون مواطنا أمريكيا إلى العوز و الفقر و التداين! ثم اعتنى ترامب بما سماه الهجرات الأجنبية الغازية للولايات المتحدة فأعلن غلق الحدود أمام الوافدين من بلدان ذات أغلبية مسلمة! 

وهو ما سمته رئيسة الكنغرس السيدة (بيلوسي) أخطر مروق عن الدستور! ثم شرع يبني جدارا أسطوريا مثل سورالصين يفصل بين أمريكا والمكسيك (أطول من 3000 كلم) وطالب حكومة المكسيك بدفع مصاريف بناء السور العظيم! ولحل معضلة البطالة في بلاده (11%) إبتكر حلولا عجيبة وهي على قسمين: 1) تشجيع مصانع السلاح على زيادة الإنتاج وتشغيل العاطلين فيها وإجبار "حلفاء" أمريكا على شراء الأسلحة و2) إبتزاز أنظمة بعينها لدفع الاف المليارات من الدولارات لتمويل قطاعات الصناعة الأمريكية الراكدة! ثم على الصعيد الداخلي أيضا شجع التيارات اليمينية المتطرفة العنصرية على توسيع مجالات ممارساتها بعد جرائم مصرع مواطنيه السود على أيدي بعض العنصريين من شرطته البيضاء فأحست منظمة (كو كلوكس كلان) الإرهابية أنها في مأمن أمين من العقاب والمساءلة فانبرت تؤيد ترامب و تدعو لانتخابه لعهدة ثانية! 

هذه القرارات المتخبطة في الداخل رافقتها قرارات في السياسة الخارجية لا تقل بلطجة و تتمثل في إعلان الانسحاب من المنظمة العالمية للصحة بحجة مضحكة وهي كونها تنتمي للصين! كما أعلن انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق العالمي للبيئة الموقع في باريس عام 2016 ثم سدد ضربة قاصمة لشعب فلسطين المشرد بوقف المساهمة الأمريكية في ميزانية وكالة الغوث الأممية (الأونروا) فسارعت دولة قطر الأصيلة إلى تعويض أمريكا بتمويل (الأونروا) ثم أعلن ترامب الانسحاب من (اليونسكو) بدون تقديم أي سبب و كانت واشنطن من مؤسسي اليونسكو سنة 1946 و دافعة ثلث ميزانيتها و أعلن ترامب الخروج من المعاهدة التاريخية مع إيران للحد من برنامجها النووي معللا ذلك بكون المعاهدة غير حازمة و عوض الموقف الأمريكي بفرض عقوبات جديدة على الجمهورية الإسلامية الإيرانية ثم توج هذه السياسات الخرقاء بإسناد القدس إلى إسرائيل كعاصمة أبدية موحدة للدولة العبرية كأن بيت المقدس ملك شخصي! 

و سمعنا المسؤول الفلسطيني عن ملف القدس يوم الاثنين 9 نوفمبر يفضح دور الإمارات في تهويد القدس باستثمارات إماراتية مريبة دعمت المشاريع الإستيطانية الإسرائيلية! هذا هو الجرد الأمين لأربعة أعوام مما سمته (الواشنطن بوسط) البلطجة و المروق عن الدستور الأمريكي مما أدى حسب رأي الصحيفة إلى كسور خطيرة في تركيبة الأمة الأمريكية ملفاتها اليوم أمام جو بايدن لجبر ما انكسر!

 


أحدث أقدم