السفارة الفرنسية تنهي عقد رسام بحجة نشره رسوما كاريكاتورية تسخر من الرئيس الفرنسي

 


قامت سفارة فرنسا لدى موريتانيا بإلغاء عقد العمل الذي يربطها برسام الكاريكاتور الموريتاني البارز خالد ولد مولاي ادريس، بحجة الإساءة لرموز الجمهورية الفرنسية عبر نشره رسوما كاريكاتورية تسخر من الرئيس الفرنسي  ماكرون. وجاءت رسوم الفنان التشكيلي الموريتاني في إطار الرد على حملة العداء والإساءة التي أطلقها الرئيس ماكرون ضد الإسلام وإصراره على الدفاع عن الرسوم الكاريكاتيرية المسيئة لنبي الإسلام في فرنسا. قرار السفارة الفرنسية أثار حملة استياء وردود فعل ساخرة داخل أوساط نشطاء شبكة التواصل الاجتماعي في موريتانيا حيث اعتبروها دليلا قاطعا على تناقض الطرح الفرنسي الذي يرفع شعار حرية التعبير وحق الاختلاف؛ مبرزين أن فرنسا تدافع عن الإساءة للمسلمين ورموزهم ومقدساتهم وتدعمها بذريعة حرية الرأي والتعبير، بينما تعاقب من يعبر عن رأيه بحرية ويمارس حقه في الاختلاف.
أحدث أقدم