روبورتاج عائدة من نيويورك وحيدة.. في قلب غابة ليلة شتاء ممطر

.


بقلم : حذام عيساوي

صحفية أولى بالإذاعة التونسية



 

كان القطار يشقّ طريقه مسرعا نحو "واسبورت" وعلى جانبيه تلوح غابات كثيفة ملونة الأوراق تضفي على الطريق جمالا أخاذا تزيده روعة من الحين إلى الآخر ظهور بحيرات أو أنهار جارية.. المنظر على جماله في الأثناء لم يستحوذ على اهتمامي ولم يطلق عنان أفكاري الشاعرية فقد غمرني شعور غريب أعادني إلى فترة الغزو الأول لهذه الأراضي العذراء الخصبة وجعل صورة الهنود الحمر المضرجين بدمائهم تطارد الجمال الطبيعي المحيط بنا فتطرده بقساوة...

"واسبورت" إحدى الضواحي القريبة من مدينة "نيويورك" منطقة غابية على غاية من الجمال تستقر فيها أكبر العائلات وأعرقها ويعود تاريخ المنازل التقليدية فيها إلى أكثر من ثلاثمائة سنة.. يقول عنها الأمريكيون إنها منازل "المستعمرين" ويقصدون بذلك الانقليزيين الذين حكموا "العالم الجديد" حتى نهاية القرن الثامن عشر...

الهنود الحمر في البداية !

كانت صورة الرجل الأبيض المغامر الباحث عن الثروة على اجثاث البشر بقوة عتاده وكثرة أعداءه وقبائل الهنود الحمر الصامدة في وجه الطغيان الأبيض المقاومة له ببسالة ما تزال مسيطرة على أفكاري حيث وصل القطار إلى المحطة الرئيسية.. "واسبورت ترحب بكم" حتى أني لم أشأ في لحظة النزول.. هو الخوف ؟ ربما إنه تخوف من المنتظر، من المجهول من هذا الرجل الأبيض "المتعجرف العنصري".. فكيف سيكون الاستقبال بأي وجه بأي معاملة ؟ لست من الهنود الحمر ولست من السود ولكني عربية ! صراع لم يستمر سوى لحظات لتقفز من جديد ثقتي بنفسي تنفخ في صورتي وتدفعني إلى الأمام.. هلمي ! لنرى إنك في مهمة صحفية...

كنا مجموعة من الصحافيين ننتمي إلى أكثر من خمسة عشر بلدا من البلدان النامية نتابع تربصا داخل هيأة الأمم المتحدة، ونظم لنا المشرفون على التربط إقامة لنهاية الأسبوع في ضيافة عائلة أمريكية لنقترب أكثر من حياة الأمريكيين ونتعرف على الواقع الأمريكي.

وحين وصلنا إلى محطة هذه البلدة الصغيرة كان المضيفون في انتظارنا وكان المنظر حقا بهيجا بدد في لحظة واحدة كل المخاوف !

نهاية الكاوبوي !

كان هناك تجمع كبير للعائلات الأمريكية فجأة رأيت "الأحمر والأبيض" يرفرف في خيلاء وجمال بين يدي رجل طويل وبجانبه زوجة جميلة فكان العلم الأكبر فعلا بين كل الأعلام وكان الأكثر ارتفاعا وبروزا واتجهت بسرعة إلى الزوجين أشكرهما على هذه الحركة الحضارية اللطيفة، وقد اختفت صورة "لي زنديان" و "الكاوبوي" المتغطرس عن ناظري..

كانت "جاين" هي التي تقود الرحلة وهي سعيدة جدا بهذه المهمة التي ستخرجها من روتين حياتها في حين كان "ريتشارد" زوجها يقود السيارة منصاعا لأوامرها في هدوء.. وقد قررت الزوجة أن تحملني في جولة بالمدينة لتعرفني على تاريخها..

المنطقة ريفية خضراء، العائلات فيها كانت في أغلبيتها تعيش من الفلاحة وبالذات من زراعة البصل... المنازل كبيرة فسيحة مهيبة المنظر مبنية بالخشب يعود تاريخ بناءها إلى أكثر من ثلاثمائة سنة..

جل المنازل محاطة بالأشجار الغابية الكثيفة العالية وهي مجهزة بمسابح وملاعب للرياضة وبين المنزل والآخر مقاطع غابية كبيرة مما يجعل العائلات تعيش في شبه عزلة الواحدة عن الأخرى.

كانت "جاين" تلعب دور الدليل الخبير في مهارة حتى إنها لم تكن تترك زوجها ينطق بأي معلومة وبعد جولة طويلة قادت المجموعة إلى البيت..

أمومة مسؤولة !

عن حياتها تقول هذه المرأة وهي في الخامسة والأربعين من العمر وأم لولدين في الخامسة عشرة والسادسة عشرة إنها تعاني حاليا من الإحساس بالوحدة وبالروتين.. كانت قبل سنوات تعمل موظفة في "البنك العالمي" ثم وبعد مغادرة "واشنطن" إلى هذه المنطقة تركت العمل لتهتم بطفليها تقول "جاين" "كان لدي خيارين أمرين اثنين التمتع بحاضري أو العمل على بناء مستقبل طفليي فاخترت المستقبل.. وطوال السنوات الماضية اهتممت بهما وخصصت كامل وقتي لهما.. فكنت أقودهما إلى المدرسة وإلى النوادي وإلى أصدقائهما.. كنت الأم والسائقة والمتكفلة بكل أمورهما في المدرسة والبيت والشارع.. مهمة صعبة منهكة ولكنها كانت لذيذة واليوم انتهت فكان الفراغ.."

"جاين" اليوم تشى بعدما كبر الأطفال الفراغ ليس لديها أهل في البلدة ولا أصدقاء وقد سرقتها مهنة الأم الحقيقية طوال السنوات الماضية عن أصدقائها ومحيطها.. وهو ما جعلها تكون بكل هذه السعادة حين علمت أني قبلت الدعوة وسأحضر لأقضي عطلة نهاية الأسبوع معهم...

منزل "جاين" و "ريتشارد" عكس كل المنازل الأخرى حديث وعصري كان على ملك مهندس معماري بناء حسب مواصفات خاصة جدا، فقد أراده منزل من البلور المكشوف وسط الغاية يمر من أمامه نهر بجانبه عين جارية فكأنه وسط الجنة بعينها...

وقادتني مضيفتي إلى جناح الضيوف وسط هذا القفص البلوري الشفاف.. وقد بهرتني الفكرة وجمال المكان وروعته..

دخلت الجناح وهو مستقل تماما عن المنزل البلوري الكبير ويتكون من غرفتين إحداهما غرفة نوم والأخرى مجهزة للرياضة أما الجزء الثالث فهو مجهز للاستحمام والسونا... الغرفة المخصصة لنومي فرشها الزوجان وأمام اندهاشي الكبير بمرقوم جميل من صنع تونسي "من أين لكما هذا" صحت حين رأيته... وضحكا من سؤالي الذي كانا ينتظرانه...

"ريتشارد" عاشق تونس وسحر الجنوب

خلال السنوات الستين كان "ريتشارد" يعمل في تونس مهندسا في إحدى الشركات الكبرى وقد أحب تونس كثيرا ولدى عودته إلى أمريكا حمل معه أعدادا كبيرة من الكليم والمرقوم التونسيين وهو فخور جدا بتلك الثروة الهامة من الصناعة التقليدية التونسية التي اقتناها بالذات من قفصة وسيدي بوزيد.

هذا الرجل العاشق أرض الخضراء وهي بعد في سنوات استقلالها الأول لم يكتف بالاحتفاظ بمجموعة الصناعة التقليدية من الكليم بل إنه قد جمع كمية من الطوابع البريدية النادرة الصادرة في تونس منذ ما يسمى بعهد الحماية وحتى آخر الثمانينات.

كنت أحب أن أعرف منهما أكثر عن حياتهما واهتماماتهما ولكني وجدت أنهما كان متعطشين لسماعي... واستغربت هذا الاهتمام بالتعرف إلى الآخر من عائلة أمريكية.

كانت الزوجة تعشق الصحاف والاخبار وكانت منبهرة بشخصية المراة العربية بدون أي خلفيات.. وكان الرجل مفتونا بتونس وبذكرياته في سيدي بوسعيد والمرسى وسوسة وصفاقس وخاصة في القرى الصغيرة البعيدة بالجنوب وكان مشوقا لسماع أخبار التنمية والتطور الحاصل في البلاد...

ليلة مرعبة !

طالت السهرة وبدأ المطر ينزل بغزارة.. كان المنظر رائعا والمنزل يكشف كل شيء بالخارج.. وقادتني جاين إلى غرفتي وقد بدأ النعاس يغالبني...

تركتني لوحدي وغادرت وهي تتمنى لي أحلاما لذيذة.. ونظرت حولي في فزع.. أحلام لذيذة وسط غاية موحشة ؟ قمت لأجذب الستائر وأحجب عني أشباح الأشجار العملاقة والمطر ينقر في ضجيج مزعج على الحاجز "البلاكسي قلاس".. كيف أنام وسط هذا المنزل المكشوف غير الآمن !

وتذكرت كلام "ريتشارد" عن الحيوانات التي تسكن هذه الغاية قال هناك "دببة" وهناك الغزال وهناك السنجاب ماذا ؟ "دببة" وتذكرت هذه الحيوانات المخيفة.. لن أنام هذه الليلة.. وخفت وقد انتصف الليل وهرب النوم عني...

وبعد صراع طويل قررت أن أنام.. وبسرعة اخذت مطرتي ولبست معطفي ثم فتحت الباب وشققت المسافة نحو البيت الكبير.. وسمعت "انجيلا" الكلبة الصغيرة نقراتي على الباب فجاءتني نابحة ثم ذهبت بسرعة لتوقظ سيدتها.

وفتحت "جاين" الباب وهي فزعة.. ماذا هناك حبيبتي قلت لم أستطع النوم بصراحة منزلكم على جماله لا يصلح للنوم ليلا...وضحكت في حنان وهي تعتذر :  آسفة حبيبتي قالت ! لا تنسي أن تكتبي عن ليلة الرعب في القفص البلوري".. لقد أخفناك وكنا نعتقد انك ستكوني أريح لوحدك !! فعذرا.. ونمت بعد ذلك في هدوء وسلام بعد أن جاءت "جاين" لتبيت معي...

عائلة دافئة !

الأمريكيون وبالذات أبناء نيويورك وضواحيها القريبة رغم إنسياقهم وراء وتيرة الزمن المتسارعة ورغم العزلة التي يفرضها نسق وطبيعة الحياة العصرية إلا أنهم لا يزالون يحافظون على الروابط العائلية وعلى حرارة العلاقات فيما بينهم..

فقد تزامنت زيارتي إلى هذه العائلة مع وصول عم الزوجة وابن عمها الذين قدما من ولاية شيكاغو.

وتقول المضيفة غنها سارعت بدعوة أهلها لزيارتها بمجرد تأكد قبولي الدعوة، وذلك حتى تسمح لي بتكوين فكرة عن حياة الأمريكيين...

العم "جاك" وهو رجل مسن في الثمانين من عمره يرعاه ابنه الوحيد "تال" وهو أستاذ جامعي في الأربعين من العمر.

يقول "تال" إنه رفض حتى هذه السن الزواج لأنه يخشى أن لا يجد أباه الرعاية اللازمة ان هو فعل وكانت العائلة تعامل الرجل المسن بكل اهتمام ورعاية واحترام... وتستمع لتدخلاته في هدوء وأنات حتى وإن استوجب ذلك وقتا طويلا..

وعن هذا الموضوع إستفسرني الحاضرون، أرادوا أن يعرفوا طبيعة العلاقات عندنا ووضع المسنين وسعدوا جدا حين أكدت أن عائلاتنا ما تزال ملتحمة ومترابطة وأن المسن يلقى كل الحب والرعاية من العائلة، وإن فقدت هذه الأخيرة فإن الدولة تتكفل بذلك...

حرارة العلاقات الإنسانية وتدفق العاطفة لدى الأمريكيين بهرتني فعلا لأنني لم أكن أنتظرها أبدا وهو ما أكده فيما بعد كل الزملاء في الفريق الصحفي... كانت فعلا تجربة جميلة وقد كسبنا صداقات رائعة وحظي أني التقيت مع عشاق تونس.

أحدث أقدم