وفاة الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح امير الكويت

وفاة الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح امير الكويت




كتب محمود حرشاني

اعلن الديوان الاميري الكويتي عصر اليوم عن وفاة امير الكويت الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح.فدعائي ان يتقبله الله بواسع رحمته وتعازي الى الشعب الكويتي الشقيق. لقد تسنى لي ان اتشرف بلقائه لما كان وليا للعهد ووزيرا للخارجية ورئيس مجلس الوزراء في احدى زياراتي الى الكويت بدعوة من مؤسسة البابطين الثقافية وكان معي المرحوم الميداني بن صالح رحمه الله عندما وصلت دعوات الى الوفود الثقافية التي كانت تشارك في احدى انشطة مؤسسة البابطين الثقافية.وقد استقبل الراحل كل المدعوين بحرارة كبيرة وعقد معنا لقاءا ممتعا تبادل فيه معنا اطراف الحديث واشهد ان الرجل بحنكته الديبلوماسية الطويلة كوزير لخارجية الكويت كان عارفا بامور كثيرة وقال لنا ان الكويت لا تنسى دعم اشقائها العرب عندما بليت بمحنة الغزو العراقي. وقال ايضا الكويت قدمت للعالم العربي ارقى مجلاته الثقافية وهي مجلة العربي المفتوحة لكل الكتاب العرب وعند نهاية المقابلة كان واقفا لتوديع الجميع واشهد انه عندما وصل دوري وقدمت نفسي وبلدي رحب بي طويلا وقال لي تونس الخضراء نحبها جميعا. زرت الكويت حوالي خمس مرات واني لشاكر لمؤسسة البابطين الثقافية كرمها معي بدعوتي كل هذه المرات لزيارة الكويت التي ساعددتني على تمتين صلتي بالمثقفين والاعلاميين الكويتيين وهو ما ساعدني على اختياري مراسلا لمجلة العربي لمدة اكثر من سنتين وكدلك قناة البوادي التلفزية.ورغم ان الموقف الرسمي التونسي عند غزو الكويت لم يعجب الاخحوة الكويتيين فانهم يحبون بلادناواذكر ان الكاتب الكبير سليمان العسكري رئيس التحرير الاسبق لمجلة العربي قال لي ذات مرة في الكويت . يا اخي نحن نحب تونس ونحب اهلها وفي احدى زياراتي الى الكويت بمناسبة اقامة مهرجان ربيع الشعر من قبل مؤسسة البابطين الثقافية دعانا الرئيس المؤسس عبد العزيز سعود البابطين وهو احد محبي تونس الكبار الى مكتبه بالطابق العلوي لمكتبة البابطين وكنا نتجاذب اطراف الحديث ولا زلت اذكر له قوله/لا انسى ابدا تكريمي في تونس ومنحي وسام الاستحقاق الثقافي من قبل الرئيس زين العابدين بن علي. . تداعت في خاطري كل هذه الذكريات وانا اتحدث عن رحيل اغمير الكويت اليوم فرحمة الله عليه وتقبله الله بواسع رحمته 
أحدث أقدم