الشاعرة امال موسى رائحة القهوة الشاعرة امال موسى رائحة القهوة

الشاعرة امال موسى رائحة القهوة

الشاعرة  امال موسى 






 رائحة القهوة

رائحةُ القهوة تأخذني إلى حبيبي
إلى البيت الذي تدرب فيه على الحلم
على فنون المعركة.
بيتٌ مقفل الآن
دون أغاني النّساء وقصائدِ رجال قبيلته.
فتحناهُ معا
كانت الشمسُ عروسا يومها
مثلما كنتُ أتخيلني منذ عرفتُه.
لم أتركه وحدّه يُواجه حنين الطفولة وضجيج الأتراب وهم يلعبون
اقتربتُ منه
التصقتُ به
ومنعتُ دمعة، كانت تنوي الكلام حين انتشرت أمامه رائحةُ أمّه.
وضعتُ ذراعي في ذراعه
وسحبتُه نحوي بقوة
حتى لا يُصافح ما آل إليه من رجل كهل في صيغة المفرد.
قبلتُه كأوّل مرّة كي لا يئن من شوق الراحلين عنّه
كنتُ الدنيا
التي يريدُ وضعَ يدِه اليمنى على خصرها والأخرى في يدها والرّقصَ معها.
(آمال موسى،2020)

* بمناسبة اليوم العالمي للقهوة

التعليقات

سياسة التعليقات على موقع الثقافية التونسية.
1. يرجى الالتزام بالتعليق على الخبر أو التقرير أو المقال نفسه ، والابتعاد عن كتابة تعليقات بعيدة عن موضوع الخبر أو التقرير أو المقال.
2.يرجى الامتناع نهائيا عن كتابة أي عبارات مسيئة أو مهينة أو أي كلمات تخدش الحياء أو تحمل سبا وقذفا في أي شخص أو جهة أو تحوي معان مسيئة دينيا أو طائفيا أو عنصريا

أحدث أقدم

إعلانات

إعلانات