هل باتت ايام حكومة الياس الفخفاخ معدودة ؟

هل باتت ايام حكومة الياس الفخفاخ معدودة ؟
بقلم 
000001
محمود حرشاني
 يبدو ان الايام القريبة القادمة ستكون حاسمة في مصير حكومة الياس الفخفاخ التي يشتد حولها الضغط يوما بعد اخر . بعد ما بات يلاحق رئيسها وعدد من اعضائها شبهات التضارب في المصالح واستغلال النفوذ.. ضغط تواجهه جكومة الفخفاخ التي رفعت شعار الدولة القويه والعادله ومكافحة الفساد . من عديد الاطراف والجهات وحتي من داخل الحزام السياسي المشكل للحكومة نفسها ..ضغط سياسي واعلامي يدفع نحو اسقاط الحكومة اذا ما ثبت تورط رئيبسها وعدد من اعضائها في تهم استغلال النفوذ وتضارب المصالح.. وفي انتظار نتائج التحقيقات التي تقوم بها لجان التدقيق وكذلك اللجنة البرلمانية للتحقيق في قضية صفقة شركة الفخفاخ فان كل المؤشرات تؤكد بما لا يدعو مجالا للشك ان عمر حكومة الياس الفخفاخ بات قصيرا. وحتى وان ثبتت سلامة الاجراءات القاتنونية في ما يخصؤ تعامل الشركة التي يملكها رئيس الحكومة مع الدولةةفي صفقة بلغت قيمتها 44 مليار من المليمات فان الثقة قد اهتزت اخلاقيا على الاقل في رئيس الحكومة.
حركة النهضة الممثلة في الحكومة الفخفاخية بثمانية وزراء ومستشارين قالت انها ستنتظر نتائج لجان
التحقيق لتحدد موقفها من هذه الحكومة ولا يمكنها في صورة ثبوت الادانه مواصلة المشاركة فيها وستنسحب. ربما هي فرصة مواتية للنهضة  للتخلص ممن تعتبرهم الاصدقاء غير الاصفياء او المتجانسين معها مثل حركة الشعب الذي لا يبدو ان النهضة مرتاحة لمواصلة التعامل والتواجد معه في نفس الحكومة وستستغل النهضة نقطة الضعف لذى رئيس الحكومة لتحقق ماربها ةالا في صورة اذا ما نجا رئيس الحكومة بنفسه وخير شرفه واستقال من تلقاء نفسه.وحزب قلب تونس الذي تلقى اعنف الضربات والاتهامات  بالفساد ورفض الجميع قبوله معهم رغم فوزه بالمرتبة الثانية وتجنبوه كجمل اجرب رغم قدرته على رفع الاثقال اصبح هو نفسه اليوم يرفض المشاركة في حكومة الفخفاخ ويعتبرها عنوان فساد. واكبر الخاسرين  في هذه القضية هم جماعة البيسكلات او الدراجة ذي اللون البرتقالي  اي  اب التيار الذيمقراطي الذين سقطت كل شعاراتهم في الماء وراينا كيف انهم بدا من رئيس الحزب  زعيم مكافحة الفساد محمد عبو وزوجته النائبة العرعورية  وزغيرهما يكتفون بالصمت ويستبسلون في الدفاع عن رئيس الحكومة خالقين اعذارا تخفف من الخطا الذي وقع فيه بل ان عبو اعتبر ان هناك فرقا بين تضارب المصالح والفساد ودعا الناس الى العودة الى قوقل لفهم الفارق بين الفساد وتضارب المصالح. سقوط اخلاقي لحزب طالما رفع شعارات رنانة ولم يكن يعلم انه سيكون اول المكتوين بها فاما الاقرار بثبوت الادانه والخطا لرئيس الحكومة والا الانسحاب والصمت الى الابد والكف عن ترديد الشعارات.
من ناحيه اكد اليوم بدر الدين القمودي  رئيس لجنة التحثسث البرلمانية في ما يشبه الاقرار بثبوت التهمة على رئيس الحكومة ان على الياس الفخفاخ ارجاع اموال الصفقوة الى خزينة الدولة وكان العميد شوقي الطبيب قد صرح بان الهئية تلقت اشعارين احدهما من احد نواب الشعب يتعلقان بتهمة فساد تجاه رئيس الحكومة
اليوم تتجه الانظار كلها الى رئيس الجمهورية قيس سعيد الذي اختار الفخفاخ لايجاد حل للورطة وهو ما ذهب اليه النائب والكاتب الصافي سغيد في تصريح السوم لجريدة الشروق عندما قال ان على قيس سعيد ان يكون شجاعا ويقيل الفخفاخ اما جريدة الشروق اليومية فقد عنونت علبى صدر صفحتها الاولى اليوم بالبنط الغليظ مع صورة لقيس سعيد // ما مسؤولية سعيد في قضية الفخفاخ؟
يبدو ان الامور قد حسمت اعلاميا وسياسيا على الاقل.. حكومة الياس الفخفاخ باتت ايامها معدودة








أحدث أقدم