الشاعر والصحفي محمود بيرم التونسي في الذاكرة

الشاعر والصحفي محمود بيرم التونسي في الذاكرة

بقلم محمود بن صالح




يعد الشاعر محمود بيرم التونسي من اعلام الشعر والصحافة والادب في القرن العشرين وهو تونسي مصري عاش متنقلا بين مصر وفرنسا حيث نفي وتونس
ولد بمدينة الاسكندرية الثغر المصري الجميل سنة  1893.. رجل متعدد المواهب فهو شاعر وصحفي وزجال حتى لقب بامير الزجل وبودلار الشرق. عاش فترة في تونس موطنه الثاني عندما نفاه  نفاه الاستعمار الذي كان جاثما على مصر و  الذي ضاق ذرعا بنقده واشعاره في فترة الثلاثينات من القرن الماضي وانضم الى جماعة تحت السور التي من اعلامها على الدوعاجي والهادي العبيدي وعبد العزيز العروي وحسين الجزيري تراس تحرير جريدة الزمان ثم اصدر جريدته الخاصة الشباب التي صدر منها عشرون عددا. وكانت جريدته رائدة في مجال الصحافة الساخرة والهزلية والناقدة.
تحمل محمود بيرم التونسي عذاب المنافي والابعاد ولكنه ظل ثابتا على مواقفه الناقدة والساخرة من الاستعمار سواء كان في مصر او في تونس.
اشتهرت اشعاره بين الناس لقربها من مشاغلهم ولانها كانت تعكس اوضاعهم المعيشية الصعبة على غرار قصيد المجلس البلدي الذي يقول فيه

يا بائع الفجل بالمليم واحدة
كم للعيال وكم للمجلس البلدي


وتنتهي كل ابيات القصيد بعبارة المجلس البلدي في معان مختلفة
 وكذلك قصيدة عريضة لادارة المال الذي يتذمر فيه من قسوة رجال المجبى واجبار المزارعين من دفع الجباية رغم انعدام المحاصيل وشح المطر

عاصر كبار رجال الصحافة والادب في تونس وفي مقدمتهم ابو القاسم الشابي وعندما توفي رثاه بقصيد مؤثر يقول فيه

حياتك كانت بقاء لنا
وبالموت انت ورثت البقاء
يرفرف روحك من فوقنا
ومثلك ان مات قيل ارتقى





كتبه محمود بن صالح حرشاني
أحدث أقدم