وزيرة الشؤون الثقافية تعلن ان مدينة الثقافة سوف تحمل اسم الشاذلي القليبي

 وزيرة الشؤون الثقافية تعلن ان مدينة الثقافة سوف تحمل اسم  الشاذلي القليبي




تونس. متابعات ثقافية


أشرفت السيدة وزيرة الشؤون الثقافية شيراز العتيري يوم الجمعة 12 جوان 2020 في الساعة الرابعة مساء بمقر الوزارة على جلسة عمل حول الاستعداد لتنظيم اربعينية المرحوم الأستاذ الشاذلي القليبي. و ذلك بحضور أعضاء اللجنة المنظمة المتكونة من مفكرين و فنانين و إعلاميين جمعهم العمل مع الأستاذ المرحوم ممن عاصروه أو حاوروه و عرفوه عن كثب و عدد من اطارات الوزارة المعنيين .
و قد أكدت السيدة الوزيرة في مستهل الجلسة ان اجتماع اليوم يقع في القاعة نفسها التي تحمل اسم الأستاذ المؤسس لوزارة الثقافة في مطلع التمكين لدولة الاستقلال و تركيز مؤسساتها تحضيرا لتنظيم اربعينيته باعتباره علما من إعلام السياسة و الفكر له قدم في ذلك راسخة وطنيا و اقليميا، فهو كثرة في واحد و جماعة في فرد أديبا مفكرا و سياسيا محنكا و ديبلوماسيا خبيرا. مما يجعل لخلافته على رأس الوزارة التي وضع أولى لبناتها و تداول عليها من بعده أساتذة أجلاء ثقلا و جسامة للمسؤولية خصوصا لمن يريد الاضافة و نحت مجرى له مخصوصا في إدارة الشأن الثقافي اقتفاء لأثر الاستاذ المؤسس و ما بناه ليكون أسا متينا لانتهاج سياسة ثقافية مؤداها اللامركزية الفعلية و الاحاطة بالمبدع اينما كان.
ثم أحيلت الكلمة إلى اعضاء اللجنة المنظمة على غرار الأستاذ عبد الرؤوف الباسطي وزير الثقافة السابق و الأستاذ الشاذلي بن يونس اللذين فصلا القول في عرض المراحل المنجزة في التحضير لهذه الاربعينية منذ انطلاقها كبرنامج لعائلة الفقيد إلى حد تبنيها رسميا من قبل السيدة الوزيرة و إعلامها السيد رئيس الحوكمة مع الحرص على إعداد تظاهرة تليق بقامة الرجل في مجال الفكر و الثقافة و السياسة وطنيا و اقليميا.
هذا و قد عبر الرسام ذو الصيت العالمي نجا المهداوي عن اعتزامه تقديم منحوتته البرونزية الذهبية " نور" هبة تخليدا لذكرى الفقيد، ليقع تنصيبها يوم الأربعينية بساحة مدينة الثقافة هذا المعلم الذي سوف يحمل اسم علمنا المرحوم الشاذلي القليبي. و في السياق نفسه عبر المتحدث باسم العائلة الأستاذ العميد فاضل موسى عن شكر أسرة الفقيد لاهتمام وزارة الشؤون الثقافية واعتزام السيد رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ والسيدة شيراز العتيري منذ وفاة المرحوم، عن إعلان مدينة الثقافة في الأربعينية حاملة لاسم الشاذلي القليبي. وعبرت السيدة الوزيرة عن كونه واجبا تجاه رجل الدولة ذي الكفاءة و الاقتدار بلا جدال في مختلف المناصب التي تقلدها وزيرا مؤسسا لوزارة الشؤون الثقافية أو أمينا عاما لجامعة الدول العربية أو رئيسا لبلدية قرطاج فضلا عن نبوغه الفكري و الأدبي و أثره في ذلك خير دليل.
و قد تم في الاثناء حوار شارك فيه اطارات الوزارة المعنيون مع أعضاء اللجنة لتقديم مقترحات وضع الخطوط النهائية لتنفيذ التظاهرة التي سيخرجها فنيا و مشهديا الفنان فاضل الجزيري، و ستقدم فيها شهادات لسياسيين و مفكرين عرب و تونسيين ممن عاصروه و تنافذوا معه و عملوا في المجالين السياسي الديبلوماسي و الفكري الأدبي.
و سيكون ذلك مراوحة مع عروض فنية و شعرية و مشاهد مسرحية من المسرحيات التي دعمها و أحبها. فضلا عن معرض الكتب و الصور و الطوابع البريدية الذي سيقام بهذ المناسبة و إصدار عدد من مجلة الحياة الثقافية خاص بالفقيد توثيقا و دراسات و شهادات مع اقتراح ترجمته إلى اللغتين الفرنسية و الانجليزية، و التأكيد على ضرورة مشاركة التلفزة الوطنية في قادم جلسات الإعداد لضمان تغطية إعلامية تليق بمقام علم من القامات السامقة للفكر و السياسة و الأدب في تونس و العالم العربي اسمه الشاذلي القليبي.
أحدث أقدم