في ذكرى عيد النصر.. العيد المنسي

mahmoud radio vert1
اليوم غرة جوان ذكرى عيد النصر يوم عودة الزعيم الحبيب بورقيبة من منفاه الطويل الى تونس مظفرا منصورا .. بعد كفاح مرير ضد الاستعمار وبعد سنوات السجون والمنافي الطويلة ..الكثيرون وخاصة من الاجيال الجديدة لا يعرفون قيمة هذا العيد وربما لان هذا العيد الغي من قائمة الاعياد الوطنية بعد 7 نوفمبر 87 وتم التعتيم عليه في اطار حملة التعتيم على كل ما يمت بصلة الى الزعيم الراحل من قبل بعض رموز النظام السابق مع الاسف الشديد ..
حملة ممنهجة كان الغرض منها القضاء على كل ما يذكر الناس بالزعيم ونضاله. ولكن نسوا ان الزعيم بورقيبة كطائر الفينيق ينهض من تحت الرماد حتى ولو بعد حين .. وها ان صورة الزعيم تعود اليوم مشرقة وضاءة ويعود الاعتبار الى الزعيم الحبيب بورقيبة كاب للحركة الوطنية التي كان يقودها بكل اخلاص الى ان كللت الجهود بالنصر المبين.
اليوم اذن ذكرى عيد النصر العيد المنسشي. يوم غرة جوان 1955 كان من اعظم الايام في تاريخ تونس عندما تنادت الجماهير وهبت من كل حدب وصوب من كل ارجاء المملكة التونسية في ذلك الوقت للترحيب بمقدم الزعيم وعودته حاملا النصر معه. كان الاستقبال رهيبا لما ارست الباخرة بميناء حلق الوادي واطل منها الزعيم الحبيب ملوحا بمنديله الابيض للجماهير التي كانت تهتف بحياتهمشرئبة اعناقها لرؤيته البهية.. يوم خالد في تاريخ تونس ليس كسائر الايام
يقول عنه الزعيم الحبيب بورقيبة في وثيقة بخط يده
//هو يوم اعر عبر فيه الشعب التونسي في نظام بديع عن ابتهاجه العميق باسترجاع كرامته وسيادته السياسية بعد كفاح مرير ابدى فيه من ايات البطولة والصبر والثبات ما جلب له اكبار العدو واعجاب الصديق ورفع به راس تونس في العالم المتمدن
ويضيف الزعيم //ان تونس الشرقية بثقافتها العربية ودينها الاسلامي الغربية بموقعها الجغرافي في قلب الغرب حرية متى اصبحت مستقلةبان تكون همزة الوصل بين حضارتين عظيمتنين يحق للبشرية جمعاء ان تفتخر بها على حد السواء.
لقد مهدج عيد النصر لما تلاه من احداث كبرى مثل اعلان الاستقلال في 20 مارس 1956 والغاء النظام الملكي واعلان النظام الجمهوري في 25 جويلية 1957 وتونسة المؤسسات الوطنية استكمالا للسيادة التونسية وبسط تونس يدها على كل مؤسساتها وترابها.
قال الزعيم الحبيب بورقيبة في اول خطاب القاه في المجلس التاسيسي الاول بعد اعلانه رئيسا للجمهورية // اليوم ردت الى الشعب التونسي الكلمة واليه تعود اسباب السيادة واحدة بعد واحدة//
محمود حرشاني
غرة جوان 2020
أحدث أقدم