الدكتور محجوب العوني يكتب لكم.. الكورونا وماء البحر والسباحة



 الدكتور محجوب العوني يكتب لكم




هل ممكن انتقال الفيروس اثناء السباحة في البحر؟.





البحر مطهر من طبعه اذا لم تلمسه يد الانسان.
الإنسان لوث الأرض والبحر والسماء. البحر يمكن أن يكون مصدر إصابة في حالات معينة
١-اذا كان يستقبل مياه الصرف الصحي المعلاجة والملوثة بالمواد السامة والجراثيم و الفيروسات والتي تلقى قريبة من الساحل و اقل من 500م داخال البحر.
2-اذا كانت الملوثات البيولوجية قادرة على تحمل ومقامة المواد المكثفه في مياه البحر وخاصة الفيزياء-الكمياءية، من حموضة وملوحة ومركزات معدنية مختلفة
3-تلامس او شرب عفواءي لكمية من الماء الملوث

في الوضع الحالي وجوابا على سوال بديهي، هل مياه البحر تنقل العدوى للفيروس كور ونا.؟
الجواب : لا و ممكن.
١-لماذا لا :
لان هذا النوع من الفيروسات لا يتحمل مفعول المواد المتواجدة في مياه الصرف و يفقد قدرته المرضية وذلك لفقدان عنصر اساسي في تركيبة غشاءه الخارجي مما بنجر عنه عدم قد رة الفيروس على التفاعل مع الخلية والشروع في التضاعف.
٢-تواجد هذا الفيروس في هذه المياه
ليس بالكفافة الكبيرة نظرا لقة افرازاته في البراز
من مرضى الإسهال المصابين بهذا المرض (عدد قليل لحاملي اعراض الإسهال).
٣.في صورة تواجد الفيروس في مياه البحر اثر تلوثه بمياه الصرف اومن المصابين مباشرة، فكمية جزيئات الفيروس غير قادرة لاندلاع الإصابة نظرا لضعف كثافته
( charge virale)
و فقدان قدرة التفاعل مع الخلية للأسباب التي وقع شرحها سابقا.(perte de son intégrité)
لماذا ممكن:
العدوى ممكنة مباشرة من شخص إلى آخر من خلال اللعاب المنبعث اثناء السعال او العطسان وذالك عند تقارب الأفراد وتجمعاتهم اثناء السباحة او على رمال البحر. ويمكن ان تكون العدوى بصو ة غير مباشرة من خلال استعمال أمتعة او تلامس مساحات تلوثت من طرف أشخاص مصابين.
أحدث أقدم