تونس تستقبل عيد الفطر في كنف الاطمئنان

تونس تستقبل عيد الفطر في كنف الاطمئنان





كتب محمود حرشاني

رغم تواصل الحجر الصحي الموجه فان تونس استقبلت عيد الفطر المبارك في اجواء من الاطمئنان خصوصا بعد تسجيل الانفراج الكبير في ما يخص انتشار وباء الكورونا وانحصار عدد الوفايات الذي لم يتجاوز الاربعين حالة وكذلك السيطرة على بؤر تواجد هذا الوباء حيثما وجدت وهو ما مكن من تسجيل اقل نسبة اصابات بهذا الوباء مقارنة بعديد الدول الاخرى. وقد جاءت هذه النتائج ثمرة لجهود كل الاطراف المتدخلة وخاصة جهود الاطار الطبي وكل المتدخلين الاخرين وخاصة وسائل الاعلام التي قامت بدور كبير في مجال التحسيس والتوعية.
لم يتجاوز عدد الاصابات المسجلة في تونس الالف و المائتي اصابه وتطلب الامر بذل جهود كبيرةلاقامة مراكز الحججر الصحي للوافدين والقادمين من الخارج والزام الجميع بالحجر الصحي الطوعي في المرحلة الاولى ثم التخفيف منه بالحجر الموجه والان البلاد تتجه نحو فتح عديد القطاعات والانشطة الاخرى بداية من يوم 4 جوان
لقد كان التخوف كبيرا في البداية قابله حزم كبير من كل الاطراف المتدخله وهاهي تونس تستقبل عيد الفطر المبارك باقل الاضرار وقريبا تعود كل القطاعات الى سالف حيويتها ونشاطها

أحدث أقدم