الاستاذ الشاذلي القليبي في ذمة الله

الاستاذ الشاذلي القليبي في ذمة الله

تونس. اخبار



فقدت تونس اليوم احد رجالاتها الكبار واحد بناة الدولة التونسية الحديثة الاستاذ  الشاذلي القليبي. وبرحيله تفقد الثقافة التونسية والعربية علما من اعلامها الكبار مكنظرا ومفكرا وكاتبا.فهو اول وزير للشؤون الثقافية في تونس  في عهد الاستقلال وكلفه الوعيم بورقيبة بتاسيس هذه الوزارة فوضع  اسسها ومرنكزاتها وحدد اهدافها ومهامها  في مرحلة البناء الوطني وهو مؤسس ابام قرطاج المسرحية وهو الذي دفع بالطاهر شريعة الى تاسيس هذا المهرجان  السنمائي الكبير وهو مؤسس اسبوع المسرح  ومؤسس ما كام يسمى بدور الشعب  دور الثقافة اليوم واختار مسييريها من بين الكفاءات الوطنية في مجال التربية والتعليم.وهو اول مدير عام لمؤسسة الاذاعة التونسية سنة 1958 وبعد وزارة الثقافة شغل خطة وزير الصثافة والاعلام ثم وزيرا للاعلام وعاد
 مرة اخرى الى وزارة الشؤون الثقافية كما شغل خطة وزير مدير ديوان الرئيس الحبيب بورقيبة ثم لما انتقلت الجامعة العربية الى تونس  كان هو الامين العام الجديد للجامعة لمدة دورتين.
والاستاذ الشاذلي القليبي هو مفكر كبير  ويعد من كبار مفكري الامة العربية واحد لغوييها الكبار وكان عضوا بمجمع اللغة العربية بالقاهرة ومن مؤلفا امة تواجه عصرا جديدا وكتاب في الثقافة التونسية وهو احد الاربعة الذين حاوروا عميد الادب العربي طه حسين لما قدم الى تونس مع علي البلهوان ومحمود المسعدي 
 ومجلة الثقافية التونسية تعبر عن حزنها الشديد لوفاة الاستاذ الشاذلي القليبي وتتقدم باحر التعازي الى عائلته والى اهل الثقافة والفكر في تونس

                                                                             محمود حرشاني
أحدث أقدم