ثورة على المألوف لوحة ادبية بقلم سلوى الصالحي

ثورة على المألوف 



لوحة ادبية بقلم سلوى الصالحي 







 قلت للمرأة الّتي تشبهني لا بدّ لكِ أن تكوني كلّ شيء وأن تجمعي كلّ المتناقضات : فيك من شروق الشّمس ومن غروبها وهدوء البحر وثورته ومن بياض النّهار ومن سواد اللّيل ومن دفء الطّقس ومن بروده ،ومن مدّ موج البحر وجزره ،ومن قسوة الطّقس ولطفه،ومن ومن ومن.... كان لابدّ لك أن تحبّي وتكرهي في الآن نفسه ،أن تكوني حنونة حدّ الذّوبان وقاسية حدّ الهجر ... كان لا بدّ أن تكوني وديعة حنونة كقطتك مع صغارها وهي ترضعم وتلاعبهم وتلحسهم وشرسة عندما يقترب أحد القطط من صغارها :تنهشه وتمزّق جلده فيفرّ هاربا لا يلوي على شيء ... بثرثرة ماء السلسبيل وزقزقة العصافير وهدير الرّياح وهديل الحمام ومواء القطط وبكاء الأطفال الصّغار تعبّرين عن غضبك وترقصين كما تشائين وتردّدين أغاني الزّمن الجميل بأعلى صوت ومن حولك أدنى اهتمام لا تعيرين والرّياضة تمارسين ،الشعر تلقين دون حرج وتغضبين وتبكين بأعلى صوت وأنت تصارعين أمواج البحر وحينا آخر تعانقين ...ثمّ تهدئين وللبكاء تستسلمين حتّى تغتسلين حتّى اليك تعودين ....
 سلوى الصّالحي
أحدث أقدم