اكتب لكم من اعماق النفس بقلم محمود حرشاني للحقيقة وللتاريخ



اكتب لكم من اعماق النفس

بقلم محمود حرشاني

 للحقيقة وللتاريخ

سابوح لكم الان بسر. لم اقله لاحد عندما كان الحراك الشعبي في اوجه بمدن سيدي بوزيد والرقاب والمكناسي ومنزل بوزيان. كنت انقل اخبار الحراك لحظة بلحظة في نشرات اذاعة البي بي سي وصوت امريكا ومراسلاتي مسجلة ووالي سيدي بوزيد في ذلك الوقت مراد بن جلول
يشهد بهذا وكان ذلك سيعرضني للتبعات الجزائية لو فشل الحراك وهناك مسؤولين اتصلوا بي من العاصمة وقالوا لي اش لزك لوح عليك انت ابن النظام. قلت لهم انا اعلامي وصحفي وكانت مراسلاتي يصوتي تبث ويعاد بثها في كل النشرات. قي هذه الاثناء كان ادعياء الثورية الذين خرجوا في ما بعد كالفقاع طالسين ملازمين لبوتهم لا تسمع لهم حسا. .وبعد 14 جانفي خرجوا كالنمل ليرموننا باننا ازلام وبانهم الثوريون.. هذا الكلام اكتبه ومراسلاتي بصوتي تثبت صحة كلامي اما ادعياء الثورة فلا حجة لهم بل اني املك على احدهم حجة تدينه لانه كان يتصل ليلا بالمسؤول الاول ليعلمهم بتواجد الحراك في اليوم الموالي ويكون هو من بينهم بعد ان كان قد ابلغ عنهم.. واليوم ينفخ قي صدرو ويقول مني تقرع انا قدت الثورة.
محمود حرشاني الذي لم يدع الثورجة يوما
أحدث أقدم