قصيد للشاعرة الليبية الدكتورة نبيلة سالم الطاهر

رسالة وقصيد  من شاعرة ليبية





سعدنا في ادارة التحرير بتلقي رسالة  من الشاعرة الليبية الدكنورة نبيلة سالم الطاهر مرفوقة بقصيد  .ونحن اذ نشكرها على مراسلتنا  ننشر هنا القصيد املين في مزيد التواصل




قصائد شعرية مختارة
*سرعان ما أتفقوا عليكِ

قبل قليل
كنت أخيط فستان العيد
لدميتي الشقراء...
تغنجت على أمي قليلا
كي تمنحني قطعة القماش
الوردية تلك...
لم ترفض طلبي الخجول
بحنانها الوديع..
أطير فرحًا
وأطبع على وجنتيها
قبلة ثقيلة بريئة...
يأخذ المقص
نصيبا من جرح القماش
على مهل
فيتقن رسم طريقه
بخبرة أكتسبها من يداي
بينما أتقن حياكة الفستنان
بخبرة اكتسبتها من أمي...
تظل دميتي الشقراء ربة الفرح
بحجم فرحتي بها
أحتضنها لِأَسِمَ على ضهرها
حفرة سرعان ما أعيد
توازن طينها بيدي الطريتين...
أرش على فستانها الوردي
رائحة عطر صنعته بنفسي
من خلاصة زهر "القندول"
بعد أن مزجتها بقليل
من ماء العطر
الذي تسللت خلسة
لسرقته اللذيذة
بينما أمي كانت منشغلة
بتكوير قطع "الغريّبة" ...
جهزت ربطات شعر تليق بها
وبينما كنت أمشّط شعرها
وجدتُني أمشط شعر صغيرتي.
ومن يومها صار اللعب لعنة!...
د. نبيلة سالم الطاهر/ ليبيا
أحدث أقدم